استراتيجيات فعّالة لزيادة الوعي بالعلامة التجاريّة

تعتبر زيادة المبيعات وتحقيق الأرباح والعوائد هدفاً رئيسياً لإنشاء الأعمال التي تقدّم المنتجات والخدمات المختلفة، ولكن هذا الأمر لا يتم بطريقة عشوائية وإنما يتطلب اتخاذ خطوات مدروسة واتّباع استراتيجيات محدّدة بحيث تساعد على رفع الوعي بالعلامة التجارية الخاصة بالأعمال، وهذا الأمر من المفترض أن يؤخذ بعين الاعتبار منذ خطوات العمل الأولى، أي منذ بدء البحث عن كيفية انشاء علامة تجارية ناجحة وقوية، وفي هذا السياق يمكن التطرّق لذكر بعض أهم هذه الاستراتيجيات على النحو الآتي:

  • حدّد جمهور علامتك التجارية
    اجعل الجمهور المستهدف لعلامتك التجارية محدداً، وركّز على تسويق منتجاتك أو خدماتك إليه، ومن الضروري أيضاً أن تحرص على التواصل فيما بينك وبينهم بصورة شخصية؛ فذلك يخلق نوعاً من الولاء من قبلهم تجاه علامتك التجارية.
  • تواجد على شبكة الإنترنت
    في عصر العولمة أصبح التواجد على شبكة الإنترنت أمراً ضرورياً، فلا تغفل عن أهمية إنشاء صفحات خاصة بأعمالك وعلامتك التجارية على منصات التواصل المختلفة، واحرص كذلك على إنشاء موقع إلكتروني خاص، وإن كان موجوداً فعلاً فاعمل على تحديثه وتحسينه ليكون مواكباً، وبعملك على هذه الوسائل لا تهمل الاطلاع على الأسس والمعايير التي تساعد في تسويق العلامة التجارية بشكل أكبر، سواء كان ذلك من خلال الإعلانات المدفوعة أو غير المدفوعة وتحسين المحتوى.
  • استخدم طرق تأثيرية
    تحتاج بشكل كبير لتؤثر في العملاء الحاليين والمستهدفين ليختاروا علامتك التجارية دوناً عن غيرها، وهذا الأمر يمكن تنفيذه بالاستعانة بمجموعة من الوسائل، والتي من بينها التسويق عبر المؤثرين، او عرض فيديوهات لأشخاص استخدموا علامتك التجارية وحظوا بتجارب رائعة، أو ما شابه ذلك من وسائل.
  • لا تنسى الأحداث والمناسبات
    حضور الأحداث والمناسبات المختلفة أمراً مهماً لتعزيز الوعي بالعلامة التجارية، فمن خلال هذه الخطوة ستعمل على التواصل مع الكثير من الشخصيات المهمة والأفراد الملهمين والمؤثرين إلى جانب عملائك، وبهذا الشكل فإنك تبني صورة إيجابية ومفعمة بالثقة والمصداقية حول علامتك التجارية في أذهان الناس، لذا لا تتردد بالحضور أو حتى بإنشاء هذه الأحداث.
  • كافئ عملائك
    مكافئة العملاء عن طريق تقديم الهدايا والعينات المجانية وسيلة شديدة الفعالية في زيادة ورفع الوعي بالعلامة التجارية، وتقوية روابط الولاء مع العملاء، إلى جانب ذلك فإنها تساعد في تكوين روابط جيدة مع فئة جديدة مستهدفة من العملاء، ويكون هنالك تفاعلاً أكبر مع ما يتم تقديمه من خدمات ومنتجات.

علاوةً على ما سبق، فإنه يمكنك زيارة موقعنا لمزيد من التفاصيل حول سبل تقوية العلامة التجارية وتحقيق أهداف الأعمال المختلفة.

نصائح للوالدين لمساعدة الطفل على تخطي أثر انفصالهما

يعتبر الطفل بمثابة عنصر العائلة الأكثر تأثراً بعد اختيار والديه الانفصال أو الطلاق، حيث أن أثر هذا الأمر يؤثر على كافة الجوانب الحياتية للطفل، ومن أبرزها وأكثرها وضوحاً التأثيرات النفسية والسلوكية، إلى جانب ما قد ينطوي عليها من تأثيرات صحية واجتماعية، فقد يعاني الطفل من:

  • الإحساس القوي بالخسارة، فهو لم يخسر شخصين هما الأب والأم، بل قد خسر ما هو أكثر من ذلك وهو العائلة.
  • القلق المستمر حول العيش وحيداً، وهذا أمر طبيعي نظراً لكونه قد فقد أحد والديه فإنه سيشعر بأنه معرض لخسارة الآخر.
  • فقدان الشعور بالأمان والطمأنينة، وما هو أكثر من ذلك فإنه قد يشعر بحالة من النبذ.
  • امتلاك مشاعر من الغضب والحقد على أحد الوالدين الذي يعتقد أن كان سبباً في حدوث هذا التشتت والانفصال العائلي.
  • الشعور الدائم بالتشتت ما بين الوالدين.

وهذا الأمر يتطلب من الوالدين والأطراف المحيطين بالطفل العمل بتعاون للتخفيف من وطأة وثقل هذا الأمر عليه، ولجعله ينمو بصورة طبيعية قدر الإمكان، ومن أبرز النصائح التي يمكن تقديمها للوالدين بهذا الخصوص:

  • تفادي الطلب من الطفل الانحياز لأحد الوالدين، فليس من الصحيح سؤاله عمن يرغب بالعيش معه.
  • تجنب انتقاد أحد الوالدين للآخر أمام الطفل.
  • الامتناع بشكل تام عن استخدام الطفل كوسيلة ضغط وتهديد للطرف الآخر بحرمانه منه على سبيل المثال.
  • تجنب كل طرف من الوالدين سؤال الطفل عما يفعله الطرف الآخر.
  • تجنب تكليف الطفل بمهام وواجبات كانت منوطة بالطرف الآخر.
  • الحرص قدر الإمكان على إغراق الطفل بمشاعر المحبة والرعاية التي يحتاجها كما لو كان ما يزال يعيش في كنف عائلة واحدة.
  • التحدث مع الطفل والإيضاح له بأن ما حدث هم يتحملون مسؤوليته ولا يد له بذلك؛ فبعض الأطفال يعانون من عقدة الذنب ويشعرون بأنهم السبب في حدوث الانفصال.
  • الوقوف إلى جانب الطفل وإمداده بالدعم الذي يحتاجه خلال مرحلة نموه وبلوغه حتى يكون قادراً على تخطي القلق وتحمل مسؤولية ذاته.
  • العمل قدر الإمكان على تجنب إجراء الوالدين للتغيرات الحياتية الكبيرة؛ وذلك لإشعار الطفل بأنه ما يزال يعيش حياتية طبيعية كما هم أقرانه.

8 نصائح بسيطة وفعالة تساعدك في الحفاظ على سيارتك من السرقة

مما لا شك فيه أن تعرّض السيارة أو محتوياتها للسرقة يعتبر مدعاة للقلق، وخاصة إذا كانت محتوياتها ثمينة أو كانت السيارة ذاتها ليست ملكك، فعندها سيترتب عليك تعويضات وغرامات عادةً ما تقوم معظم شركات تأجير سيارات في دبي بفرضها، ولكن ما يزال بإمكانك الحؤول دون الوقوع في هذه المشكلة من خلال اتباع النصائح الأساسية الآتية:

  • الحرص قدر الإمكان على ركن السيارة داخل المرآب إن وجد، والانتباه لكونه مغلقاً بشكل جيد وخاصة أثناء الليل، أمّا في حال لم يكن متوفراً فمن المحبذ أن يتم ركنها في مكان ظاهر وبإضاءة جيدة ومزدحم بالمارة؛ فهذه من أهم الإرشادات التي تساعد في الحفاظ على السيارة آمنة.
  • الحرص دائماً على إبقاء أبواب ونوافذ السيارة مغلقة بإحكام، وخاصة أثناء التواجد في مرآب لتصليح السيارات، أو عند الذهاب لغسلها في مغسلة السيارات، أو في حال المرور من منطقة معزولة وغير آمنة أو غير معروفة بالنسبة للسائق.
  • العمل على تفعيل ميزة فصل كهرباء السيارة بالنسبة للسيارات التي تشتمل عليها، أما في السيارات الأخرى غير المزودة بها فما يزال بإمكان صاحب السيارة إضافة هذه الميزة بالاستعانة بفني متخصص، وعند ذلك لا بد من مراعاة ألا يعلم بمكانها إلا صاحب السيارة.
  • من الضروري جداً عدم ترك أي أغراض ثمينة في السيارة، كالأموال والهواتف، كما يجب تفادي ترك السترة أو المناشف فيها؛ وذلك لأنها قد تعطي انطباعاً خاطئاً للسارق يوحي بوجود أشياء ثمينة أسفلها فيحول سرقة السيارة عندئذٍ، إلى جانب ذلك فإنه من الضروري عدم ترك أي أوراق في السيارة وبخاصة عقد الإيجار إذا كانت السيارة مستأجرة.
  • تجنب المرور من أو الوقوف في المناطق شبه المعزولة أو الخالية من السكان، فمثل هذه المناطق قد تكون وكراً لقطاع الطرق ولصوص السيارات.
  • الاستفادة من التكنولوجيا المتطورة وتثبيت جهاز إنذار بالسيارة، فهذا سيساعد بشكل كبير على تنبيه صاحب السيارة عند وجود أي خطر أو محاولة سرقة بمجرد قيام أحد بلمسها.
  • الاحتفاظ بالأرقام المتسلسلة الخاصة بأجزاء السيارة؛ وذلك للتمكن من تتبعها في حال تم سرقتها من السيارة؛ تبعاً لأن بعض اللصوص يستهدفون قطع السيارة وليس السيارة ذاتها.
  • تركيب جهاز تتبع في السيارة؛ فهذا النظام المتطور متوفر في مختلف الأسواق وبسعر معقول، وهو يمكّن من الحصول على رسالة عبر خدمة GPS أو عبر رسائل الهاتف تفيد بمكان وجود السيارة.

الانزلاق الغضروفي: أبرز الأسباب وطرق الوقاية والعلاج

يُنظر للانزلاق الغضروفي باعتباره من أبرز المشاكل الصحية ذات العلاقة بالعمود الفقري والأعصاب شيوعاً في وقتنا الحاضر، ولعل نمط الحياة الذي نعيشه وما يرتبط به من انخفاض مستوى النشاط الحركي واللياقة البدنية يلعب دوراً في حدوث الإصابة، وخاصة أن معظم الإصابة تقع بين الأفراد من الفئة العمرية ما بين 18 وحتى 40 عاماً، وبمراجعة أحسن دكتور متخصص في مشاكل العظام والعمود الفقري في مركز العمود الفقري دبي يمكن التعرف على مجموعة الأسباب التي تقف خلف الإصابة، إلى جانب معرفة أفضل الوسائل للوقاية والعلاج.

أسباب الإصابة بالانزلاق الغضروفي
تجتمع مجموعة من العوامل لتكون سبباً في إصابة الفرد بالانزلاق الغضروفي، أو ما قد يطلق عليه “الديسك” عادةً، ومن بينها:

  • التقدم بالعمر
  • القيام بحركات خاطئة أو مفاجئة عند تنفيذ الأنشطة أو المهام المختلفة
  • الانحناء الخاطئ للجلوس أو تناول العناصر المختلفة وحملها
  • المعاناة من الوزن الزائد
  • قلة النشاط الرياضي أو الكسل
  • روتين العمل الذي يتطلب رفع العديد من العناصر ذات الوزن الثقيل بصورة متكررة.

وسائل الوقاية الفعالة
بمعرفة العوامل التي تؤدي للإصابة بالانزلاق الغضروفي يمكن الاستدلال على مجموعة الوسائل التي تساعد على الوقاية من الإصابة، وذلك على النحو الآتي:

  • رفع مستوى النشاط البدني وزيادة ممارسة التمارين الرياضية للتمتع بمستوى لياقة بدنية مناسب.
  • اتباع الوسائل التي تساعد بالحفاظ على وزن مناسب بعيداً عن السمنة، ومن ذلك النظام الغذائي والنظام الرياضي.
  • التخلي عن العادات التي تتسم بالكسل والخمول، والحرص على تغيير وضعية الجسم وزيادة ما يتم ممارسته من حركة على طول الوقت.
  • الانتباه عند ممارسة الحركات المختلفة لأن يتم تنفيذها بالشكل الصحيح بعيداً عن أي أخطاء أو مفاجآت.

علاج إصابات الانزلاق الغضروفي
لا يجب إهمال الإصابة بالانزلاق الغضروفي مهما كانت طفيفة، بل لا بد من الحرص على استشارة افضل دكتور عظام في الامارات العربية المتحدة؛ للحصول على تشخيص دقيق وسليم للحالة، ووفقاً لهذا التشخيص يمكن تحديد الخيارات العلاجية المناسبة للحالة، والتي قد تعتمد فقط على العلاج الطبيعي وممارسة التمارين التي تزيد من قوة عضلات الظهر، أو العلاج الدوائي، أو قد تتطلب الحالات الشديدة للانزلاق الغضروفي علاجاً جراحياً أو العلاج بالمنظار لاستئصال الغضروف واستبداله بزراعة غضروف صناعي ليحل محله.

صمّم برنامجك الرياضي لحرق الدهون وبناء العضلات بنفسك

الجسم الرياضي والممشوق هو الحلم الذي يراود جميع الأفراد من جميع الأعمار ومن كلا الجنسين دون استثناء، ويعتقد الكثير منهم أن تحقيق هذا الحلم قد يكون شديد الصعوبة ويتطلب الكثير من الوقت والجهد والتضحيات، إلا أنه وبفضل العلم والمعرفة التي أصبحت متاحة على نطاق واسع ومتوفرة بسهولة يمكن القول بأن كل شخص يمتلك إمكانية تخطيط وتصميم برنامج حرق الدهون وبناء العضلات الخاص به، وذلك مع مراعاة إمكانياته ووقته واحتياجاته دون بذل الكثير من الجهد أو تقديم التضحيات دون جدوى.

وقبل الإقدام على وضع الخطوات التي يجب السير عليها لتحقيق الحلم المنشود لا بد في المقام الأول من تحديد الهدف الأساسي الذي يُرغب بالوصول إليه؛ فهذه المعرفة تشكل الوقود الذي سيشعل من الحماس ويزيد من التشجيع على التقدم نحو الأمام، ويتعين على الفرد أن يضع هدفاً واقعياً وقابلاً للقياس وليس هدفاً خيالياً، مثل تخفيف الوزن في اسبوع فقط أو أي فترة زمنية خيالية، ويتبع ذلك تحديد الأمور التي يجب التركيز عليها في سبيل زيادة معدل حرق الدهون وبناء كتلة عضلية بدلاً منها، أي أن ذلك يستلزم النظر في العوامل التي تحفز عملية التمثيل الغذائي في الجسم لتحقيق أقصى حرق للسعرات الحرارية، وفي نفس الوقت العمل على تحفيز بناء العضلات في الأجزاء المرغوبة من الجسم وتقويتها.

وكما يعلم الجميع فإن كل من النظامين الغذائي والرياضي يعدّان بمثابة المفتاح الذي يتحكم في هذه العملية، ولكن احتياجات ومتطلبات كل جسم تختلف عن الآخر، وذلك دوناُ عن اختلاف الظروف الخاصة بكل فرد؛ فقد يكون بإمكان الشخص الاستعانة بمدرب خاص على سبيل المثال بينما قد لا يستطيع آخر الانتساب لنادي رياضي بحكم أوقات عمله أو التزاماته الحياتية الأخرى، ومن هذا المنطلق يمكن تقديم بعض الاقتراحات الرياضية التي يمكن تطبيقها بصورة ذاتية ووفق الأوقات المناسبة لكل فرد على النحو الآتي:

تمارين القوة
هي ذلك النوع من التمارين التي تتطلب استعمال مقاومة أو ثقل بهدف تحفيز تقلص العضلات الهيكلية مما يزيد بالتالي من قوتها وحجمها إلى جانب الإفادة فيما يتعلق بتعزيز عملية حرق الدهون في الجسم، وخاصة في الحالات التي يتم فيها الربط ما بين تمارين القوة والتمارين الهوائية، وقد أشارت الدراسات لأن الانتظام على ممارسة هذه التمارين لحوالي 10 أسابيع ساعدت في زيادة السعرات الحرارية التي تحرق عند الراحة بنسبة 7 ٪، كما قللت من وزن الدهون بنسبة 1.8 كجم.

تمارين الكارديو
تشير الدراسات لأن ممارسة التمارين القلبية أو تمارين الكارديو يمكن أن تزيد من كتلة العضلات وتقلل من الدهون المختزنة في البطن ومحيط الخصر بشكل خاص، والدهون الموزعة في الجسم بشكل عام، ويوصي خبراء اللياقة البدنية بتطبيق ما بين 150 إلى 300 دقيقة من التمارين القلبية بالكثافة المعتدلة إلى القوية أسبوعياً، أي بما يعادل 20 إلى 40 دقيقة يومياً.

إشارات واضحة تدلّك على الحاجة لتغيير بطارية السيارة

يمكن اعتبار بطارية السيارة بمثابة القلب النابض فيها؛ فبالاعتماد عليها يتم تشغيل العديد من المهام في السيارة ابتداءً من المهام الأساسية المتمثلة ببدء التشغيل، مروراً بتوفير الطاقة التي تحتاجها السيارة للاستمرار في حركتها، ووصولاً إلى المهام الثانوية الصغيرة مثل إعادة شحن الهاتف الجوال أثناء القيادة، ونظراً لعدة عوامل فإن بطارية السيارة قد تتعرض للمشاكل أو الأعطال التي تستدعي التشخيص في مركز صيانة محترف تبعاً لنوع السيارة، مثل مركز صيانة رنج روفر أو صيانة مرسيدس أو غيرها؛ فمثل هذه المراكز هي الجهة الأكثر قدرة على تحديد المصدر الأساسي للعطل وطبيعته، وبالتالي إصلاحه بالشكل الصحيح.

 

وسواء تعرضت بطارية سيارتك للعطل بسبب ممارسة القيادة التي تتبعها أو لأسباب طبيعية أخرى، فإن هذه الإشارات تدعوك لتغيير البطارية:

  • مواجهة صعوبة في تشغيل المحرك، وهو العطل الذي يتمثل ببطء دوران المحرك وحاجته لوقت أطول حتى يعمل.
  • انخفاض مستوى السائل في البطارية، وهو الأمر الذي يمكن تحديده من خلال الكشف عليه عبر العين الشفافة للبطارية.
  • ملاحظة وجود انتفاخ على جوانب البطارية أو أعلاها أو أي تشوّه آخر، وهو الأمر الذي يتسبب به ارتفاع درجة الحرارة.
  • اشتعال ضوء تحذيري على لوحة السيارة كدلالة على وجود مشكلة بالبطارية.
  • انتهاء العمر الافتراضي للبطارية، والذي عادةً يقدّر ما بين سنتين إلى ثلاثة سنوات، أو قد يحكم ذلك نوع السيارة فيمتد من 5 وحتى 7 سنوات في أنواع معينة.
  • وجود مشاكل أو أعطال متقطعة في المحرك، وهو الأمر الذي يتسبب في عمله ف يوقت وتعطله في وقت آخر، وعادةً يكون السبب في ذلك تكلّس البطارية أو وجود كسر أو تآكل فيها.
  • الشعور بضعف عزم السيارة دليل واضح على أن بطاريتها أوشكت على التوقف.
  • ضعف القدرة على تشغيل المحرك بدرجات الحرارة الباردة، فهذا دليل على أن البطارية غير قادرة على إمداد المحرك بالطاقة اللازمة بانتظام.
  • وجود ضعف في إضاءة السيارة الداخلية والخارجية، بالإضافة لعدم القدرة على تشغيل بعض الأنظمة فيها، كالنوافذ الكهربائية أو الراديو وما شابه.

 

بملاحظة الإشارات سابقة الذكر يمكن الاستدلال على أن بطارية السيارة تحتاج للاستبدال قريباً جداً، وهذا ما يمكن التأكد منه من خلال أحد مراكز صيانة السيارات المتخصصة، وهناك يتم إتمام العملية وتبديل البطارية بواحدة جديدة، أو من الممكن خفض التكاليف من خلال شراء واحدة وتركيبها بنفسك إذا كنت قادراً على ذلك.

نوعين رئيسيين للإعلان على جوجل ورفع مستوى العلامة التجارية

لا بد لمن يرغب في تحقيق النجاح والازدهار لعلامته التجارية من تطبيق كافة الوسائل الترويجية أو التسويقية التي تساعده على بلوغ هدفه، والذي عادةً يتمثل برفع نسب الإيرادات والأرباح كنتيجة لزيادة نسب المبيعات، ومن أبرز الاستراتيجيات المتبعة في وقتنا الحاضر تلك التي تتعلق بالتسويق عبر الإنترنت، إما بنشر الموقع عبر محركات البحث أو الإعلان على وسائل التواصل الاجتماعي أو الاعلان على جوجل، ولكل من هذه الأساليب دورها وأهميتها في عملية التسويق واستهداف العملاء، ولكن سيتم في هذا السياق التطرق للتعريف بالإعلان على جوجل وأنواعه، وذلك على النحو الآتي:

 

الإعلان على جوجل

يعتبر الإعلان على جوجل من الوسائل البسيطة التي تجعل العلامة التجارية الخاصة بأعمالك تندرج على أعلى تصنيفات محركات البحث، ويتطلب ذلك استخدام كلمات رئيسية محددة تساعد على ظهور الموقع للعميل المحتمل عند إجراءه للبحث على جوجل باستخدام أي منها، وبشكل عام يمكن القول بأن جوجل يعد كحلقة وصل شديدة الأهمية ما بين صاحب العمل والعميل المستهدف باعتباره أضخم محرك بحث موجود، ويمتلك أكبر نسبة من زيارات الأفراد للبحث.

 

أنواع إعلانات جوجل

يمكن إدراج إعلانات جوجل تحت تصنيفين رئيسيين هما: الإعلانات المجانية والإعلانات المموّلة، ويمكن توضيح كلا النوعين بشكل مبسّط كما يلي:

  • إعلانات جوجل المجّانية

يقوم هذا النوع من الإعلانات على امتلاك صاحب العمل لموقع أو صفحة أو مدوّنة على الإنترنت، ويتم العمل على تحسين محتوى هذا الموقع بالاستعانة بكلمات مفتاحية رئيسية حتى تساعد على رفع تصنيفه في محرك البحث، وبالتالي ظهوره في بداية نتائج البحث أمام العميل المحتمل وزيادة فرص زيارته وطلب الخدمات، ويُشار لأن هذا النوع من الإعلانات يتطلب الصبر لفترة من الزمن قد تصل حتى 12 شهر لظهور النتائج؛ وذلك بالاعتماد على قوة المنافسة ما بين هذا الموقع والمواقع الأخرى في ذات المجال.

 

  • إعلانات جوجل المموّلة

يقوم هذا النوع على استخدام نظام يسمى بإعلانات جوجل أدوورد، وهو يتيح لصاحب العلامة التجارية إنشاء إعلانات مدفوعة الأجر لمحرك البحث جوجل مقابل أن يظهر إعلانه في الصفحة الأولى لنتائج البحث فوراً بعد استخدام العميل المحتمل للكلمات المفتاحية الرئيسية في بحثه، أي أن الإعلان الخاص بالعلامة التجارية سيظهر قبل أي من إعلانات العلامات التجارية المنافسة بشرط دفع مقابل مادي أعلى.

 

ومن الأهمية بمكان الإشارة لأن تعزيز فرص نجاح وازدهار العلامة التجارية الخاصة يتطلب أيضاً العمل على إدارة السمعة الالكترونية، والاهتمام بتعزيز الصورة الذهنية الإيجابية حول الخدمات أو المنتجات المقدمة لدى جمهور المستهلكين.

لا بد لمن يرغب في تحقيق النجاح والازدهار لعلامته التجارية من تطبيق كافة الوسائل الترويجية أو التسويقية التي تساعده على بلوغ هدفه، والذي عادةً يتمثل برفع نسب الإيرادات والأرباح كنتيجة لزيادة نسب المبيعات، ومن أبرز الاستراتيجيات المتبعة في وقتنا الحاضر تلك التي تتعلق بالتسويق عبر الإنترنت، إما بنشر الموقع عبر محركات البحث أو الإعلان على وسائل التواصل الاجتماعي أو الاعلان على جوجل، ولكل من هذه الأساليب دورها وأهميتها في عملية التسويق واستهداف العملاء، ولكن سيتم في هذا السياق التطرق للتعريف بالإعلان على جوجل وأنواعه، وذلك على النحو الآتي:

 

الإعلان على جوجل

يعتبر الإعلان على جوجل من الوسائل البسيطة التي تجعل العلامة التجارية الخاصة بأعمالك تندرج على أعلى تصنيفات محركات البحث، ويتطلب ذلك استخدام كلمات رئيسية محددة تساعد على ظهور الموقع للعميل المحتمل عند إجراءه للبحث على جوجل باستخدام أي منها، وبشكل عام يمكن القول بأن جوجل يعد كحلقة وصل شديدة الأهمية ما بين صاحب العمل والعميل المستهدف باعتباره أضخم محرك بحث موجود، ويمتلك أكبر نسبة من زيارات الأفراد للبحث.

 

أنواع إعلانات جوجل

يمكن إدراج إعلانات جوجل تحت تصنيفين رئيسيين هما: الإعلانات المجانية والإعلانات المموّلة، ويمكن توضيح كلا النوعين بشكل مبسّط كما يلي:

  • إعلانات جوجل المجّانية

يقوم هذا النوع من الإعلانات على امتلاك صاحب العمل لموقع أو صفحة أو مدوّنة على الإنترنت، ويتم العمل على تحسين محتوى هذا الموقع بالاستعانة بكلمات مفتاحية رئيسية حتى تساعد على رفع تصنيفه في محرك البحث، وبالتالي ظهوره في بداية نتائج البحث أمام العميل المحتمل وزيادة فرص زيارته وطلب الخدمات، ويُشار لأن هذا النوع من الإعلانات يتطلب الصبر لفترة من الزمن قد تصل حتى 12 شهر لظهور النتائج؛ وذلك بالاعتماد على قوة المنافسة ما بين هذا الموقع والمواقع الأخرى في ذات المجال.

 

  • إعلانات جوجل المموّلة

يقوم هذا النوع على استخدام نظام يسمى بإعلانات جوجل أدوورد، وهو يتيح لصاحب العلامة التجارية إنشاء إعلانات مدفوعة الأجر لمحرك البحث جوجل مقابل أن يظهر إعلانه في الصفحة الأولى لنتائج البحث فوراً بعد استخدام العميل المحتمل للكلمات المفتاحية الرئيسية في بحثه، أي أن الإعلان الخاص بالعلامة التجارية سيظهر قبل أي من إعلانات العلامات التجارية المنافسة بشرط دفع مقابل مادي أعلى.

 

ومن الأهمية بمكان الإشارة لأن تعزيز فرص نجاح وازدهار العلامة التجارية الخاصة يتطلب أيضاً العمل على إدارة السمعة الالكترونية، والاهتمام بتعزيز الصورة الذهنية الإيجابية حول الخدمات أو المنتجات المقدمة لدى جمهور المستهلكين.

لماذا تختار زراعة الأسنان لتعويض الأسنان المفقودة؟

مما لا شك فيه أن فقدان السنان يعد أحد المشاكل الحقيقية والمؤرقة لمن يعاني منها، ولا يتوقف أثر هذه المشكلة عند حدود عدم القدرة على تناول الطعام بشكل طبيعي أو الحديث مع الآخرين والابتسام بثقة، بل يتعدى ذلك ليصل حد التأثير على المستوى الصحي للمريض؛ فقد يعاني من سوء التغذية أو الضعف العام كنتيجة لعدم التمكن من مضغ الطعام وهضمه بالطريقة الصحيحة والمطلوبة، بالإضافة لتأثر الجانب النفسي له وإصابته بالإحراج الذي قد يصل حد الانطواء أو الانعزال الاجتماعي في بعض الحالات، وهذه الأمور تتطلب بكل تأكيد التوجّه لزيارة افضل دكتور زراعة اسنان في دبي للحصول على المساعدة والنتيجة الفعّالة من خلال الخضوع لزراعة الأسنان.

 

على الرغم من طول الفترة التي يتطلبها تمام عملية زراعة الأسنان، والتي بالعادة تمتد ما بين 3 وحتى 6 أشهر حتى يتم الالتئام ما بين الزراعات وعظام الفك، إلا أن النتائج التي سيتم تحقيقها باتخاذ هذه الخطوة تستحق ما قد يُبذل من جهد، ومما يمكن التطرق لذكره بهذا الخصوص:

  • بشكل أساسي سيتم استعادة القدرة على تناول الطعام بشكل طبيعي وسهل، ودون أي حرج أو صعوبات أو حتى الحرمان من تناول عناصر محددة.
  • تحسين القدرة على النطق، ومما يجدر الإشارة إليه أنه وعلى الرغم من الدور الذي قد تؤديه أطقم الأسنان بهذا الخصوص، إلا أنها تبقى معرضة للانزلاق والتحرك من مكانها، وبالتالي تسبب الإزعاج للمريض.
  • تمتع الزرعات السنية بفترة حياة طويلة نسبياً، أو ما يمكن الإشارة إليه بوصف الديمومة، وذلك مع مراعاة المحافظة عليها.
  • توفّر للمريض شعور كبير بالراحة، فهي بالأساس تبدو كجزء طبيعي من الفم ولا تتعارض مع أي من وظائفه، بل على العكس تماماً فإنها تسهم في تأدية هذه الوظائف دون أي شعور بالانزعاج أو الغرابة.
  • سهولة تطبيق الرعاية للأسنان المزروعة والطبيعية على حد سواء، وخاصة عندما يتعلق الأمر بالتنظيف اليومي بالفرشاة والمعجون أو باستخدام الخيط السني، وذلك على العكس من أطقم الأسنان التي قد تتطلب احتياطات معينة أو قد تسبب صعوبة في تنظيف الأسنان المجاورة.
  • تحسين مظهر الفك والوجه بشكل عام، فهي تلتئم بعظام الفك بصورة طبيعية مما يجعلها كجزء طبيعي من الفم، وبالتالي فإنها تُسهم في استعادة الهيكل الشكلي له وتساعد المريض على استعادة ثقته بنفسه وبمظهره.

 

للمزيد من التفاصيل والقضايا المتعلقة بعمليات زراعة الأسنان وغيرها من الوسائل التعويضية للأسنان المفقودة زر الموقع

مخاطر إصابة الطفل بالسمنة ونصائح مهمة للوقاية والعلاج

كما كان للتطور والتقدم التكنولوجي العديد من الفوائد والمزايا التي قدمت تسهيلات كبيرة في مجالات حياتنا المختلفة، فقد كان له كذلك مجموعة من المخاطر والتأثيرات السلبية التي تظهر في المجتمع بشكل واضح، والتي من أبرزها انتشار مشكلة السمنة في المجتمع ما بين الكبار والصغار على حد سواء، وحيث أن الأطفال يشكلون مستقبل هذا المجتمع فقد وجب التطرق للحديث عن مشكلة السمنة لدى الأطفال من حيث مخاطرها وما يمكن فعله في سبيل الحد منها، فتتمثل الخطوة الأولى في التوجه إلى اخصائية تغذية خبيرة وذات كفاءة؛ للحصول على المعلومات الطبية الموثوقة منها حول هذا الموضوع، ومن أبرز ما يمكن الحديث حوله:

 

مخاطر إصابة الأطفال بالسمنة

تترتب على إصابة الأطفال بالسمنة العديد من المشاكل والمخاطر، ومن ذلك:

  • اتزيد الإصابة بالسمنة من مقاومة الجسم للإنسولين، الأمر الذي يؤدي بدوره لارتفاع خطر الإصابة بالسكري من النوع الثاني.
  • زيادة فرص الإصابة بالربو والمشاكل التنفسية عند الطفل.
  • زيادة فرض الإصابة بتليّف الكبد مستقبلاً، كنتيجة لتجمع الدهون وتراكمها حول الكبد.
  • المعاناة من توقف التنفس أثناء النوم وغير ذلك من اضطرابات النوم الأخرى.
  • الإصابة بمتلازمة الأيض وما قد يترتب عليها من أمور، مثل: جعل الطفل أكثر عرضة للإصابة بأمراض القلب.
  • حدوث تغيرات في مستويات الهرمونات في الجسم، مما قد يؤدي لحدوث البلوغ المبكر لدى الأطفال.

 

نصائح علاجية ووقائية فعالة

باستشارة افضل اخصائية تغذية في الامارات العربية المتحدة يمكن الحصول على مجموعة من النصائح ذات الفعالية في محاربة سمنة الأطفال، ومن بينها:

  • تجنّب إعطاء الطفل أي من الأطعمة أو المشروبات الجاهزة، فهي تشتمل في محتواها على العديد من المكونات الضارة والتي تعزز من السمنة، كالسكريات والدهون والأملاح.
  • تقليل حصص الطعام التي يتناولها الطفل في وجباته بشكل تدريجي وليس دفعة واحدة، مع مراعاة ألا يؤثر ذلك على القيمة الغذائية التي يحتاجها الطفل لإتمام نموّه بصورة طبيعية ودون مشاكل.
  • حث الطفل على زيادة مستوى النشاط البدني من خلال تشجيعه على ممارسة الأنشطة الرياضية والألعاب الحركية المفضلة ومشاركته فيها.
  • تحسين عادات الطفل من خلال تقليل وقت مشاهدة التلفاز، وتحسين عادات النوم، وتناول الطعام في غرفة معزولة عن التلفاز أو الأجهزة الأخرى، وهكذا.
  • ترغيب الطفل بتناول الطعام الصحي من فواكه وخضراوات وبقوليات وما شابهها، وذلك من خلال تقديمها له بطرق متنوعة وجذابة.

أبرز العلامات التي تدلّك على إصابة جهازك بالفيروسات

 

لا يغفل أحد عن الخطورة التي ترتبط بإصابة الجهاز الخاص بأحد أنواع الفيروسات، حيث أن ذلك سيعرّض كل ما يشتمل عليه الجهاز من ملفات وبيانات وبرامج لأخطار كثيرة قد تضم الإتلاف أو التعطيل أو السرقة أو غير ذلك من الأضرار، ومثل هذا الخطر يكلف مستخدم الجهاز الكثير سواء على الصعيد المادي أو من حيث الوقت والجهد وتعطّل أعماله وأنشطته، كما أنه قد يعرّض مصير عمله كاملاً للخطر في حال وصلت الفيروسات لقاعدة بيانات مشروعه، ومن هنا تظهر الحاجة الماسّة لتثبيت برنامج انتي فايروس على الجهاز، وذلك مع التأكيد على أن يكون هذا البرنامج ذو كفاءة عالية في مكافحة الفيروسات والتصدي لها، وذلك إلى جانب اتخاذ كافة الاحتياطات اللازم لمنع وصول هذه الفيروسات أو انتشارها.

 

وبشكا عام يمكن الحديث عن مجموعة من العلامات التي إن ظهرت على جهازك ولاحظتها فإنها تعتبر دليل على وجود الفيروسات عليه وبالتالي تستدعي وجود برنامج منظف الجهاز من الفيروسات، ومن أبرز هذه العلامات:

  • ملاحظة انبثاق إعلانات في المواقع التي تقوم بتصفحها بشكل أكثر من المعتاد.
  • بمجرّد دخولك إلى موقع جوجل للبحث عن موضوع ما فإنه يتم إعادة توجيهك تلقائياً وبصفة آلية إلى مواقع أخرى مشبوهة.
  • مواجهتك لبعض الصعوبات عند محاولة الدخول إلى ملفاتك أو أحد التطبيقات على جهازك الخاص يعتبر بمثابة إشارة تستدعي الانتباه للكشف عن وجود الفيروسات على الجهاز.
  • ملاحظة أن عمل جهازك قد أصبح بطيء جداً.
  • ملاحظة ارتفاع نسبة استخدام البيانات أو إحداث الجهاز للكثير من الضجيج بشكل مستمر يعتبر دليلاً قاطعاً على تعرضه للفيروسات؛ حيث أن ذلك يعتبر بمثابة دليل على أن شخصاً آخر يقوم باستخدام الجهاز معك في نفس الوقت.
  • توقف الجهاز عن العمل بصفة متكررة، أو عمله على إعادة تشغيل نفسه تلقائياً، أو تقلص مساحة القرص الثابت الخاص به مع وجود اختفاء مُربك للبيانات والبرامج.
  • وجود زيادة في حجم الملفات والتي تنتج بسبب إضافة بيانات غير مرغوبة، أو ملاحظة زيادة زمن تحميلها إلى الذاكرة.
  • ظهور رسائل أو تأثيرات أخرى غريبة لم تكن موجودة من قبل على الشاشة.
  • حدوث تغيير مفاجئ في تاريخ تسجيل الملفات.
  • حدوث خطأ في أداء لوحة المفاتيح لم يكن من قبل.
  • ظهور شاشة سوداء أو زرقاء عندما تقوم بتشغيل جهازك.
  • تتسبب بعض أنواع الفيروسات بظهور مساحات صغيرة على القرص كمناطق سيئة لا تصلح للتخزين.